أبنية وزارة التخطيط خالية من التلوث الإشعاعي

 

   قامت الفرق الفنية التابعة لمركز الوقاية من الإشعاع في الأول من أذار 2015  بإجراء التقييم البيئي والمسح الإشعاعي لأبنية وزارة التخطيط والتي أظهرت عدم وجود أي مؤشرات لتلوث إشعاعي ، حيث شمل التقييم المسح الإشعاعي الميداني للبناية بالكامل وبجميع طوابقها  الأحد عشر .

كما يذكر أن الفرق الفنية التابعة لوزارة البيئة / مركز الوقاية من الإشعاع قد قامت بإجراء المسح الإشعاعي لكافة أبنية وزارة التخطيط في العامين 2010 و2012 وإن نتائج التقييم الحالي أكدت نتائج التقييمات السابقة والتي لم يؤشر خلالها وجود تلوث إشعاعي في إبنية الوزارة الخمسة (A, B, C, D, F) .

وعلى الصعيد نفسه فإن وزارة البيئة / مركز الوقاية من الإشعاع قامت ومنذ العام 2003 بإجراء  التقييم البيئي والمسح الإشعاعي الميداني لكافة الأبنية والمواقع المتعرضة للقصف خلال الحروب الأخيرة عامي 1991 و 2003 بالإضافة الى الآليات العسكرية المتعرضة للقصف ومواقع تجمع السكراب في مدينة بغداد ومحافظات العراق كافة ، للتأكد من احتمالية تلوثها باليورانيوم المنضب ، حيث شمل التقييم أكثر من 90 بناية في محافظة بغداد وأكثر من 160 بناية وموقع في المحافظات بما في ذلك بنايات بدالات السنك والأعظمية وعدد من مواقع القصور الرئاسية والمدارس والدوائر العامة ومنازل المواطنين والتي لم يؤشر تلوثها إشعاعياً .

كما قامت وزارة البيئة / مركز الوقاية من الإشعاع وعلى مدار الأعوام 2005 – 2007 ، بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للبيئة ( UNEP ) بتنفيذ مشروع تقييم المواقع الملوثة باليورانيوم المنضب في مناطق وسط وجنوب العراق والتي تأثرت باستخدام هذا النوع من الذخائر خلال النزاعات العسكرية . وقد تضمن المشروع إجراء المسح الإشعاعي وجمع النماذج البيئية وتحليلها في مختبرين منفصلين في مركز الوقاية من الإشعاع ومختبرات SPIEZ في سويسرا . ويتوفر لدى المركز قاعدة بيانات بيئية متكاملة وخارطة إشعاعية لكافة المواقع الملوثة إشعاعياً  في العراق .

وأن بناية وزارة التخطيط غير مثبتة ضمن هذه الخارطة كونها غير ملوثة إشعاعياً وفق نتائج المسح الإشعاعي الميداني والتحليل المختبري للنماذج البيئية المفحوصة من أبنية الوزارة .